Application World Opinions

التغير المناخي: تحذيرات من أمطار وعواصف ثلجية إثر ارتفاع قياسي في الحرارة في ألاسكا

 سجلت ألاسكا، أبرد ولاية في الولايات المتحدة، أكثر أيامها حرارة على الإطلاق في ديسمبر/كانون أول، وسط فترة شتاء دافئة غير معتادة.

وارتفعت درجات الحرارة إلى مستوى قياسي بلغ 19.4 درجة مئوية في جزيرة كودياك يوم الأحد، وهو ما يقرب من سبع درجات أدفأ من أعلى مستوياتها السابقة في الولاية.

لكن درجات الحرارة تنخفض إلى مستويات قياسية في أماكن أخرى من ألاسكا.

في بلدة كيتشيكان الجنوبية الشرقية، انخفضت درجات الحرارة إلى 18 درجة مئوية تحت الصفر في 25 ديسمبر/كانون أول، وهو أحد أبرد أيام عيد الميلاد في المدينة في القرن الماضي.

ودفعت تقلبات الطقس إلى تحذيرات من السلطات، بينما تركت السيول من الأمطار والثلوج جليدا قاسيا على الأسمنت الذي يغطي الطرق.

يقول الخبراء إن الهواء الدافئ المتدفق من هاواي جعل هواء ألاسكا، والذي عادة ما يكون باردا وجافا خلال شهر ديسمبر/كانون أول، أكثر رطوبة. وهذا يعني أن هطول الأمطار الغزيرة والعواصف الثلجية أكثر احتمالا في المناطق الداخلية، بعيدا عن المناطق الساحلية المعتدلة.

وأعقبت تساقط الثلوج بغزارة أمطار غزيرة تركت المنطقة مغطاة بالجليد حيث تجمد المطر بسرعة، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع وإغلاق الطرق والمكاتب.

وحذرت وزارة النقل والمرافق العامة في ألاسكا من تشكل الجليد الكثيف على الطرق، والذي يخدع السائقين.

وقالت الوزارة على تويتر "من الصعب للغاية إزالة الجليد بمجرد أن يلتصق بسطح الطريق. على الرغم من أن درجات الحرارة كانت دافئة ... الطرق كانت في درجات حرارة دون الصفر، مما تسبب في التصاق الجليد بالسطح".

وقال عالم المناخ ريك ثومان، من مركز ألاسكا لتقييم المناخ وسياسته، لبي بي سي، إن الجليد من المحتمل أن يتشبث بالطرق حتى مارس/آذار أو أبريل/نيسان على الأقل.

وأوضح ثومان أن أعنف عاصفة منتصف الشتاء منذ عام 1937 ضربت مدينة فيربانكس بوسط البلاد خلال عيد الميلاد، وتسببت في سقوط أكثر من 10 بوصات من الثلوج.

تساقطت الثلوج بكثافة يوم الأحد، مما أدى إلى انهيار سطح متجر البقالة الوحيد في بلدة دلتا جانكشن، على بعد 153 كيلومترا جنوب شرق فيربانكس.

قال ثومان إن التحولات الحادة في درجات الحرارة من شديدة البرودة إلى دافئة على مدى العقدين الماضيين، كانت علامة على تغير المناخ.

من المقرر أن يعود البرد، ومن المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة في فيربانكس إلى أقل من 29 درجة مئوية تحت الصفر، في نهاية هذا الأسبوع.

لكن يتوقع ثومان أن تكون الفترات الدافئة والممطرة أكثر شيوعا في المستقبل.

وقال لبي بي سي "يبدو أن عام 2021 هو حقا العام الذي برز فيه هطول الشديد للأمطار إلى الواجهة".

جاك هانتر - بي بي سي نيوز

0 comments :

Enregistrer un commentaire

التعليق على هذا المقال